الجمعة، 30 ديسمبر، 2011


                                   الصحراوي  ومساحة  العطش 




كي لا اكون اللجاج الذي يزدريه   الظل ، والعليق ، والهوة المضللة ، في  حديث ابي هريرة ( امكم  هاجر  يا بني ماء السماء  - يريد  العرب - لانهم كانوا يتبعون قطر السماء  فينزلون  حيث  كان )
وحتى لا اكون ممن يزيده الوجيب صفرة مخلعة بالهائمين  والرعاة  والضني ,                                                                 
 ، فانني استجلي مساحة العطش فيّ ، وفي الاخرين ، نحن الصحراويون الذين ننزل  
  حيث يهل الغيث ، والذين  ندعو لمن  نحب  ( ولا زال منهلا بجرعائك القطر )                                                                        
وجاء في كتاب ( الالفاظ الكتابية ) للهمذاني ، ان للشوق مسميات عدة  كالغلة ، والصدى  
، والحرة ، والنهل ، والجود .
وقال : الكوح -  اهون العطش  ، فما بال والد   قيس  - المجنون -  الذي  يدعى  بالملوح  اي  صيغة  المبالغة  من  عطشان  يشكو        
الجوى  والعطش للقاء  ليلى ام  الغيث  وهو  الذي  يتوجس  خيفة  من  المحل  وغيره  عطشى  دعوا  بالمهايفين والهيمانين
والصادين  ، كذ لك  .....
ان اللغة  هي  تلك  الرموز  التي  تكون  الاشارات الذهنية  الادراكية  البكر  ،  ومن  خلالها  تصاغ  عوالم  الاستعداد            
 والمغامرة  وعوالم  الانكار والجزع ايضا  .
وقيس  بن  الملوح - تحديد ا -  ذلك  العذري  الذي  لوحته  الصحراء  عطشا  للقاء  ،  والقطر  المتدى  على حد  سواء
وهو  القائل :


          اذا  ذكرت  يرتاح قلبي  لذكرها        كما  انتفض  العصفور  بلله  القطر
   وحين  يعاود  انشاده  يقول  لوعة  وصدى :


         واني  لابكي  اليوم  من  حذري           غد ا    فراقك    والحيان   مؤتلفان 


         سجالا وتهتانا  ووبلا  وديمة                   وسحا   وسجاما     وينهملا ن


ان  البيت  الثاني   يغترف  تفصيلا ت  نت  انوا ع هطول  المطر  تعز  في  الصحراء  وكلها  يطلقها  المحب العف
لليلاه .  هذا  عن  الهطول  فماذا  عن  حيال  الصحراوي  ، والاستغاثة لينزل ذلك  القطر ؟ !
وما  الجدوى  الحرى  والعطشى  تلك  التي  ورثناها وتشكل  في  لا وعينا  ماض  محمود الرجعة  حين  نردد ( سقى الله )
او  سقياه  او  كما  اراد  الاند لسيون  (  جائك  الغيث )  .
ان  هذا  التركيب   اللغوي  الذي تسوقه  العامة  - سقى الله - يشكل  وحدة  لغوية  تواصل  وجودها بلا  انقطاع  منذ
العصر  الجاهلي  وحتى الان يترد د  صداه في نجود  وصحاري  الوطن  الكبير ، والنفوس  العربية التي توجست 
خيفة  ، ظما  ،  ولا تزال  !!
وقال  الصحراوي  قبل  البعثة  النبوية   :  يوم  د جن  - اذا كان  ذا  مطر ، وقال :  واد جن المطر - اذ ا  د ام  فلم  يقلع 
اياما وحين  استبد  بالشاعر  الصحراوي  الرقيق  الضمين ، لبيد بن  ربيعة  الشوق لحبيبته ، ومواطن  صباه  ، استوقد
لا نارا بل  استغاثة ودعاء  عل  الغيث  - تضاد العطش -  يراود  قسمات  محبوبته  الغالية :


             من  كل  سارية  وغاد  مد جن          وعشية  متجاوب   ارزامها


هذا  بالضبط  ما  يعنيه  القطر  والغيث  للصحراوي  الممتد  فينا  حتى  نخاع  اليباس  وانتشاء  الخضرة  الكسيفة  انه          
 التجاوب  والرضا والرحلة  الى  الربيع  والنجود  المؤملة  المبحرة  بلا  ملح   !!
ويريدها  ان  تكون  منتقاة  ،  بهية  ،  نقية  كالدعية  الشارد ة  التي  تقطر  كماء  المزن  هكذا  يريد الفرزد ق  في
شعره  الصحراوي  غد يره  ، فتاته فيقول :


                    كان تريكة من  ماء  مزن             ود اري الذكي  من  المد ام


وحين  يصيغ  امرؤ  القيس  شعرا  في  وصف  سحابة  ،  فان  اي  صحراوي  اصيل  ،  ملوح وصاد  لا بد  ان  يستشعر  حبيبات  المطر على ذقنه  ويحرك  اصابعه بلا ارادة ليمسح  اثار  السحاب  الذي :


      ا ضحى  يسح  الماء  من  كل  فيقة         يكب  على  الاذ قان   د وح   الكهنبل


يا الهي  ان  الاحرف  تغترف  الماء  وتتماهى  في  ثناياها  وجوه  غائبة  عنا  ونحملها  على  ظهورنا عنتا  وحيرة .


ويعجب  المتصفح  لمفردات  الماء  - ند  العطش - في القاموس  العربي  الصحراوي  ويتاكد  من  ند رة  الغيث  وتلبس


الظما  للمكان  حين  يطالع  مفردة  - رثعن - التي  تعني المطر المسترسل  فيجد صعوبة  في  تلفظها  وتوميء له   !!                                                                 


حنجرته  بانها  قد انتحت من  الصحراء   ظلا  نحيلا   لا  يكاد  يبين  الا  من  خلال  شعر  النابغة الذ بياني :


          وكل   ملث   مكفهر  سحابة          كميش   التوالي   مرثعن  الاسافل


 املا  بالنجاة  والارتواء  ولو  حتى  حين  فالرحلة  من حيث  تشد الد عية


مطاياها ، وفي  مقام  اخر  نجد  مفردة  تجمع  معنى  تضاد يا في  العرض  فالغين : السحاب  بمعناه  الواسع  .


وعند ما يطري الصحراوي  فيمد ح  فانه  يؤثر  الجو د  المموه  ويجتبيه  نجد  المسيب  بن  علس   يقول   :


         ولانت   اجود من  خليج  مفعم           متراكم   الاذ ي  ذ ي د فاع
وقل  النابغة  :


          وانت   الغيث  ينفع  ما  يليه               وانت   السم    خالطه  اليرون


ولان  الصحراوي  يشف  وعيه  حتى  يشفعه  على  كل  مهياف  عطش  فهو  يصور  في  ديوان  العرب  معاناة


بقر  الوحش  فيقول  متاثرا  ومؤثرا :
     ظلت  صوافن  بالارزان  صا د ية       في  ماجق   من  نهار  الصيف  محترق


وحين  يصل  الصدى  ، العطش ،  الظما ،  او  حتى - اللوح - حد  الاستغاثة  فلا بد  قبل  الرحيل  من  دعاء  غيث او قل غوث وهذا ما انشده  شاعر مهياف بقوم صادين          


     ثم  استغاثوا  بماء  لا  رشاء  له          من   ماء  ليينة  لا  ملح  ولا  زنن


 ويقال  الماء  الزنن  اي  الظنون  الذي  قد  ياتي  ولا  ياتي  ،  اذ  لا  يعرف  افي  السحاب  ماء  ام  لا .


اه   ظنون   ذلك  السحاب  تلك  الدعية  تلك  المزن  والد جن  الشارد ة ومتوجس  خيفة  ذلك  الصحراوي   ،


والتجود على  امتد اد ها تسمى  مفازات :
   
    امسى  بلال  كالربيع   المد حن               امطر  في  اكناف  غين  مغين


وفي  مكان  ثان  تعني  العطش   !!


اهو  تضا د ؟   تناقض  ؟  وعزلة  ؟!


ام  انه  خوف  الحسد  عند  من  تراود ه  المزن  عن  ربوعه  ،  فيعلن  عن       الملوحين  وامامهم  ان  :
  
                   عطش ، عطش ،  عطش   !!!






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق