الاثنين، 2 يناير، 2012

               
                                           
                              ماذا تعرف عن مرحلة المراهقة   



              تتميز هذه المرحلة بالنمو الجسمي السريع الذي ينتقل من الاطراف الى الجذع      
           تمهيدا لاستكمال تناسق الجسم ,                                             

            ولكن اسلوب النمو بصفة عامة يكون غير منتظم بالنسبة لاعضاء الجسم كلها ,  
            والتوافق العضلي يكون                                       

             مضطربا وغير موثوق به , اما القلب والرئتان فيزداد  حجمها ما  تتناسب مع  
           الزيادة في قوتها .

             وقد يترتب على نممو الجسم السريع الضعف واضطراب الغدد . وفي هذه  
           المرحلة  تنمو الاعضاء التناسلية 
              
              وتظهر المميزات الجنسية الثانوية ويختلف شكل اجسام البنات عن الاولاد  
           وتحس ان   البنات بنضجن قبل                                

             الاولاد  في سن الثانية عشرة , اي ان البنات تسبق الاولاد بحوالي عامين  
            وفي سن السابعة عشرة يعودان                     

             الى التماثل  وفي سن العشرين فلا يكون بينهما اي فارق  في درجة النمو   
            ويجب الانتباه الى ان هذه الفروق 

            تسبب  الصراع  في مجال العلاقات الاجتماعية  . 
  
             ويتعرض المراهق الى التغيرات الجنسية التي يصاحبها مشاعر وانفعالات  
            مختلفة , وسبب كثير من صعوبات                                

            المراهقين  انه لا توجد مطابقة بين سن النضج الجنسي والسن الذي تسمح به  
           التقاليد الاجتماعية , كما ان اتجاهات 

           الكبار والمجتمع نحو المسائل الجنسية يؤدي الى الوقوف حائلا  ضد قوة هائلة  
           من قوى الطبيعة تنزع للتعبير عن 

          نفسها , ولهذا تظهر في ادوار المراهقة والبلوغ مشكلات عديدة في مظاهرها قد  
           ترجع الى الكبت الواقع على الغريزة   الجنسية   .            

         ويمر المراهق  للاسباب  السابقة ولغيرها في حالات اضراب انفعالي شديد  فقد  
         تراه يثور على غير عادته  على من 

       حوله او يتذبذب بين الثوران  والهدوء ويكون متناقضا على وجه العموم يتبرم من  
        الحياة ويتمنى الموت او ينتقد نفسه

       او يرضى عن الحياة ويعيش سعيدا فتارة تراه منقبضا وتارة تراه منشرحا احيانا   
       يميل الى العزلة واحيانا  يميل الى 
 
      الاجتماع بغيره واحينا يبحث في الدين ويتذبذب بين الايمان والكفر ويصحب هذه ا 
      التغيرات ازمات نفسية حادة كثيرا لا 

     تجد لها مجالا الا في احلام اليقظة التي تتركز غالبا حول الاشباع الجنسي والزواج   
     والنجاح في المستقبل المهني  ,

      والانتقام  من السلطة  وغير ذلك  .

       ويتميز هذا الدور بالميل الى التحرر من المنزل والسلطة الابوية  ومن يمثلها  
     وتبرز المراهق الى الاعتماد على نفسه 

       والاستقلال  برأيه ويبحث عن شخص يتجسم فيه المثل الاعلى  الذي يرضى لنفسه  
      ان يحتذيه وتصل علاقته من 

      ناحيته بالبطل الجديد احيانا  الى درجة العبادة ولهذا السبب فان مرحلة المراهقة 
       مرحلة مناسبة لتكوين المثل العليا

    ولكن يجب ان يتطور المثل الاعلى  الى يصبح فكرة بدلا ان يبقى متجسما في شخص 
    وذلك عن طريق دراسة حياة 

     الابطال والزعماء وقادة الفكر .

      ويظهر في هذه المرحلة حساسية الفرد للجماعة الذيب يجب استغلاله لانماء روح 
       التعاون الاجتماعي وتحمل المسؤولية 

    الاجتماعية  وتكوين المواطن الصالح .ومن الناحية العقلية تتميز هذه المرحلة بشيء 
     من النشاط  اذ يسعى المراهق لان 

     يكون حرا  في تفكيره ويميل الى المعلومات الصحيحة التي يحاول ان يحصل عليها 
     من المصادر الموثوق بها ويبدأ             

  مناقشة  معظم معتقداته   ومنها يكون فلشفته في الحياة ويشتد الخيال في هذه المرحلة   
   ويظهر ذلك في  الرسم او النحت او 

    الكتابات الادبية وكذلك في الموسيقى وغير ذلك .

     ويميل المراهق للنشاط الذي يساعده على تنمية مواهبه ومهاراته اليدوية والجسمية 
    كالنحت والنجارة والالعاب

    الرياضية العنيفة  المنظمة والنشاط الجماعي كالموسيقى والغناء والتمثيل والرحلات 
   والمعسكرات ومناقشة النظريات             

  المختلفة  وكل ذلك لاشباع روح المغامرة  واثبات الذات , ويمكن استغلال كل هذه العوامل لتكوين الشخصية المتوازنة

  للمراهق وكذلك تنمية المواهب التي تظهر تباعا اثناء ذلك .
 


















    
د    

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق